إختر لونك المفضل : اخضر أزرق احمر

العودة   منتدى قبيلة البوسلطان - الموقع الرسمي لقبيلة البوسلطان منتدى القبائل الزبيدية عشائر السواعد
أهلا وسهلا بك إلى منتدى قبيلة البوسلطان - الموقع الرسمي لقبيلة البوسلطان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 06-26-2010, 10:27 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ادارة الموقع
اللقب:
الاداره
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ادارة الموقع

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 1
المشاركات: 912
بمعدل : 0.27 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ادارة الموقع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : عشائر السواعد
افتراضي العشائر المتحالفه مع قبيلة السواعد الجحيشية الزبيدية

فصل مستل من كتاب ( الشواهد في نسب السواعد ) تأليف عبدالحسين الشيخ عبدالحسن الشيخ كاظم الساعدي


موضوع العشائر المتحالفة مع قبيلة السواعد الجحيشية الزبيدية


أمضت قبائل العرب والإسلام بالإستحسان والقبول منذ القدم وحتى الآن التحالفات العشائرية بإعتبارها شكلاً من أشكال البناء الإجتماعي القبلي ، وكان هذا التحالف الذي يضم عشيرتين أو أكثر ، والذين قد تربطهم روابط نسبية واحدة ، ويجمعها بذلك جدٌ جامع كحلف الفضول الذي عُقِدَ بين بطون قريش ، أو قد يكون من مجموعة عشائر مرتبطة بجدٍ واحد من جهة ، وبين عشائر أخرى مختلفة لا تمت لهم بصلة نسبية من جهة ثانية ، وأحياناً أخرى تكون كل العشائر المتحالفة لا ترتبط بجد مشترك ولا بصلة نسبية ، بل كلهم من بطون مختلفة بعيدة الواحدة عن الأخرى ، مثل حلف العكَيدات ، والمنتفك ، والفضول ، وغيرها ، وكان وما يزال سبب هذا التحالف يعود إلى عوامل عديدة منها سياسية أو إجتماعية ( كالمصاهرة ) أو جغرافية أو عوامل الخوف من المخاطر المُحدِقة بهم .
وخلاصة القول وزبدة المخض إنَّ التحالفات قامت وتقوم لغرض زيادة في القوة والتكافل الإجتماعي والمؤازرة في الشدائد ، وقد نتجت عن هذهِ التحالفات علاقات مصاهرة مما جعل هذهِ العشائر تندمج بعضها ببعض حتى تكاد لا تُميِّز بينها ، هذا من جهة كونها علاقة أخوية قائمة على المساعدة والتكافل ، ومن جهة ثانية هي علاقة خولة ( الخال وإبن الأخت ) ، فتصبح هنا الوشائج قوية ، وقد أُمتحنت العشائر المتحالفة أمام الصعاب والمحن التي تعرضت لها ، ونجحت في الصمود والتعبير عن قوة الرابطة الأخوية التي تربطهم ، وعن القوة والمَنَعَة والتكافل والتآزر ، مما جعلهم يصمدون أمام أعتى الظروف القاسية ، وضرب الحليف لحليفه أنصع صور التضحية والإيثار من أجل الدفاع عن حليفهِ ما جعلهم بالتالي يتمسكون ببعضهم البعض رغم مساعي الأشرار الذين لم يألوا جُهداً إلا وسخروه إلى تفتيت هذا التحالف وفسخه .
وكان وسيبقى الحليف لحليفهِ كالنظير فلا فرق بالشرف والكرامة والمكانة والسموِّ والرِفعَةِ والعزَّة لأحدٍ على أحد ، فكل واحدٍ منهم يعرف الآخر ، ويعرف مكانتهُ وطيب أرومتهِ التي أنجبتهُ وعمقهُ القبلي الأصيل والعريق المعروف ، فلا فضل لأحدٍ على أحد وعلى علو لأحدٍ على أحد ، وكلاهما متساويان ، وهما بحاجة الواحد للآخر ، وهما مكملان أحدهما للآخر ، فلا يحق لأحدهم أن يتفاخر أو يَمُنَّ على أخيهِ .
هذهِ هي العلاقة الحقيقية والطبيعية بين الأحلاف في كلِّ زمان ومكان ، لكن ضعاف النفوس والأشرار الساعون إلى التفرقة ( والعياذ بالله ) ومن في قلبهِ مرض يحاول أن يُسيء ويغمز ويلمز ، ويحاول أن يُسمِعَهم ما يجعلهم ينفرون ، وهدفهم معروفٌ وواضح ، وغير خافٍ على العُقلاء .
وقبيلة السواعد إسوةً بباقي القبائل العريقة الأصيلة لها تحالفات كثيرة مع عشائر وبطون عربية أصيلة ونبيلة إنحدرت من قبائل وإمارات شامخة لها عمقها في التاريخ ويُشار لها بالفخر والإعتزاز والشرف والرفعة وطيب المنبت ، وكان من وراء هذهِ التحالفات عدة عوامل وظروف منها سياسية ومنها إجتماعية ومنها ما أملتها ظروف المجاورة أو المصاهرة وغيرها .
وقد سَطَّروا أروع صور التلاحم والتآزر والتكافل ، وفي مختلف المواقف والأوقات ، فقد مات الساعدي دون حليفهِ دفاعاً عنهُ ، ومات الحليف دون الساعدي دفاعاً عنهُ ، وما أكثرها من مواقف وقصص بطولية مُشَرِفة يُعتز بها ، ولا يستطيع أي واحدٍ منا أن يُحصيها لكثرتها ، ونقول لولا شرف وأصالة الساعدي لما كان لهم أن يتحالفوا معه ، ولولا شرف وأصالة العشائر والبطون المتحالفة مع السواعد ، لما تحالفوا معها أيضاً ، إذن فهي علاقة متكافئة ، لا رجحان فيها لأحدٍ على أحد .
بيد إنَّه وبعد صدور كتابنا الأول ( شذرات من كتاب الشواهد في نسب السواعد ) الذي أشرنا فيهِ إلى الأصول النسبية للعشائر الحليفة مع قبيلة السواعد ، فقد إستغل بعض ضعاف النفوس وذوي العقول القاصرة ( نقول البعض وليس الكل ) هذهِ المسألة وحملوها على محملٍ سيّء ( لأمرٍ كان في نفسِ يعقوب ) لغرضِ زرع النفور وخلق جو من الحساسية بين الإخوة ، ولغرض تفويت الفرصة على المتصيدين في الماء العكر نوّدُ أن نُبيِّن بعض الجوانب المهمة في هذا الموضوع ومنها:-
1- عندما ذكرنا إنحدار هذهِ العشائر وأصولها النسبية ، إنطلقنا من التكليف الشرعي المُلقى على عاتق كل واحدٍ منا ، حيث أمرنا الشارع المُقَدّس بذلك ، فقد جاء بالتنزيل الكريم : ( اُدْعُوهُمْ لآبَائِهِمْ هُوَ اَقَسْطُ عِنْدَ اللهِ فَاِنْ لَمْ تَعْلَمُوا آبَاَئَهُمْ فَاِخْوَانُكُمْ في الدّيِن وَمَوَاليكُمْ وَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ فيَمَا اَخْطَاْتُمْ بِهِ وَلِكنْ مَا تَعَمَّدَتْ قُلُوُبكُمْ وَكَاَنَ اللهُ غَفُوراً رَحيماً )( ). صدق الله العظيم ( ) الأحزاب: الآية5 .
وكذلك عملاً بالحديث النبوي الشريف الداعي إلى التمسك بالنسب والإبتعاد عن إدعائها فقال صلى الله عليهِ وسلم : ( ليس رجلٌ أدُّعيَّ لغير أبيهِ وهو يعلمهُ إلا كفر بالله، ومن إدَّعى قوماً ليس له فيهِم نسب فليتبوأ مقعدهُ من النار )( ). (2) البخاري، الجامع الصحيح 2: 374 ( ليدن ) .
2- إن أخلاقنا الإسلامية والعربية تُحَتِم علينا أن نُشيرَ وبإعتزاز وفخر إلى شرف وطيب منبت ونسب الحليف ، لا أن نطمسهُ ونتجاهلهُ بحججٍ واهية وواهنة وقاصرة ، تختفي وراءها عواطف ومصالح ضيقة فمثلما نعتز بنسبنا ونذكرهُ يجب علينا في الوقت نفسهِ أن نُشيرَ إلى نسب الأخوة الحُلفاء معنا ، فليس في نسبهم غمزٌ ولا لمز ولا مثلبة ، ولا سُبَّة ، ولا ما يُعيب ، كي يطلب منا البعض السكوت عن ذكر أصولهم النسبية الطاهرة، فهم في الوقت نفسهِ يعرفون أصولهم النسبية ويعتزون بها ، ويذكرونها مثلما يعتزون ويذكرون لقب الساعدي .
3- ومصداقاً لقولنا ( الحليف نظير الحليف ) ، ولكي لا نؤاخذ من قبل العشائر والقبائل التي ينحدر منها الحلفاء ، فلا بُدَّ لنا من ذكرهم وذكر نسبهم الطاهر الشريف ، لكي تعتز بهم قبائلهم ، ويعتزون بأنسابهم وتعتَزُّ وتتفاخر كذلك السواعد بهم .
4- لقد كان للعشائر الحليفة دوراً كبيراً في الدفاع عن إسم ( السواعد ) ، وقد مات نفرٌ غير قليل من أجلِ ذلك ، ولا زال هؤلاء الأخوة يعملون ويُكرِمون ويتفانون ويتفاخرون بإسم السواعد حتى كَبَرَ وذاع صيت السواعد بهم ، فالواجب يُحَتِّمُ علينا أن نُشيدَ بهم سواء بذكرِ أجدادهم أو آباءهم أو بمن هو موجودٌ على قيد الحياة ، ولا بُدَّ لنا أن نَذْكُر رجالهم المعروفين من رجالِ الدين والكُرماء والصُلحاء والوجهاء ومن كان له موقفٌ مُشَّرِف ودالة على هذهِ القبيلة وبالأخص ممن كان لهُ الدور في هذهِ العلاقة ، ولكن للأسف الشديد لاحظنا إنَّهُ قد غُمِطَ حقهم وغُيب من قبل كلُ من كَتَبَ عن قبلية السواعد ، سواءً بقصدٍ أو بجهلٍ أو شحة وبساطة المعلومات التي زوِّدَ بهِ الكاتب .
فقد آن الأوان أن يأخذوا حَقَّهم كما يأخُذ الساعدي حقهُ في التوثيق والذكر والإشادة الحسنة ، ونحنُ بهذا غير متفضلين عليهم ، فنحن لا نفعلْ سوى أن نُعطيهم ما يستحقونهُ إسوةً بإخوتهم السواعد .
5- إن الأخوة في قبيلة السواعد وأحلافهم من الواعين والمُدركين والمنصفين والمتفهمين لِحُسن نيتنا يفرقون بين من يُمَجِّد ويُشيد ويُشير ويحفظ حقوق الآخرين ، وبين من يُقلِلْ ويغَمُطْ ويتجاهل ويجحف حق الآخرين ، فشتان ما بين الإثنين .
6- وكان السببُ أيضاً من وراء ذكرِ أنساب العشائر الحليفة لقبيلة السواعد ، حتى لا يقع الخلط والغلط في إصول وأنساب العشائر مثلما وقعَ فيهِ الندواني ، والحسني ، والذهبي ، والمالكي ، وغيرهم من الكُتاب الذين كتبوا عن نسب قبيلة السواعد .
وأخيراً نودُّ أن نقول للمتظاهرين بالحرص على مشاعر الإخوة الحُلفاء ، والذارفين دموع التماسيح ، إنَّ العلاقة بين السواعد وإخوتهم الحلفاء هي بألفِ ألفِ خير ، ولا يمكن أن تهزها رياح التفرقة ، ولا يستطيع أي أحد أن يدُّقَ أسفيناً فيما بينهم ، فرابطة الأخوة والدم والمصاهرة التي عمرها أكثر من أربعمائة سنة هي صمام الأمان في هذهِ العلاقة ، وإنَّ الحُبَّ والتقدير والإحترام المتُبادل وحفظ حقوق الآخرين هو الكفيل بإدامة العلاقة الأخوية المتينة .



أهل المشروطة

هم تجمع عشائري داخل { تجمع آل تريج (( بيت زامل ) ) } ، ويضم عشائر
( الحواس / الغرة / بيت صخر / العبيات / البو فندي ) ، وقد أُختيروا ليكونوا بمثابة كتلة إستشارية وتنفيذية ، يُعرَضُ عليها المسائل الخلافية والمستعصية ، ويكون لهم الرأي القاطع والأخير ، وأيضاً مخولين في الحديث مع العشائر الأخرى في حالة الخصومة وفي مجالس الفصول العشائرية وحل المنازعات داخل السواعد ، وفي حالة النزاع مع أحد أفراد المشروطة تجتمع الأربعة الباقية من المشروطة مع الشيوخ لتحديد الرأي وإتخاذ موقف .
ويوجد مثل هذا التجمع ( أهل المشروطة ) في عشيرة الكورجة ، ويضم عشائر ( البو هليل / البو عاشور/ البدوة ) .
ويُعَدُّ هذا الشكل من أشكال التنظيم والديمقراطية في قبيلة السواعد ، وهو أيضاً تعبير جلي وواضح على مدى إحترام قبيلة السواعد لإخوتهم من العشائر الأخرى ، فهم مقدمون في كل شيء ، ويمثلون إخوتهم السواعد كافة ، وقد أثبتت الأيام عن حسن تدبير وتصرف هذهِ العشائر المنتخبة في الأمور الموكلة إليهم سواء في الرأي والمشورة ، أو في حل المنازعات داخل السواعد ، أو في الخصومة مع العشائر الأخرى ، وفي باقي الأمور .
__________________
عبدالحسين الساعدي
كاتب وإعلامي












توقيع : ادارة الموقع

قهوة البوسلطان

في مضيف البوسلطان

عرض البوم صور ادارة الموقع   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2013, 06:58 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
عـــلاء الرحال
اللقب:
مشرف عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عـــلاء الرحال

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1480
الدولة: العراق _ تكريت
المشاركات: 917
بمعدل : 0.31 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عـــلاء الرحال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ادارة الموقع المنتدى : عشائر السواعد
افتراضي رد: العشائر المتحالفه مع قبيلة السواعد الجحيشية الزبيدية

طرح جميل جعل أقلامنا
تقف عاجزة عن الإضافة
كل الشكر والتقدير لك سيدي المدير












عرض البوم صور عـــلاء الرحال   رد مع اقتباس
قديم 01-06-2013, 06:59 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
عـــلاء الرحال
اللقب:
مشرف عام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عـــلاء الرحال

البيانات
التسجيل: Mar 2011
العضوية: 1480
الدولة: العراق _ تكريت
المشاركات: 917
بمعدل : 0.31 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عـــلاء الرحال غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ادارة الموقع المنتدى : عشائر السواعد
افتراضي رد: العشائر المتحالفه مع قبيلة السواعد الجحيشية الزبيدية

طرح جميل جعل أقلامنا
تقف عاجزة عن الإضافة
كل الشكر والتقدير لك سيدي المدير












عرض البوم صور عـــلاء الرحال   رد مع اقتباس
رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 03:18 AM

موقع قبيلة البوسلطان الرسمي - الأرشيف - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd
إختر لونك المفضل : اخضر أزرق احمر