إختر لونك المفضل : اخضر أزرق احمر

العودة   منتدى قبيلة البوسلطان - الموقع الرسمي لقبيلة البوسلطان مجالس القبائل والعشائر العراقية والعربية مضيف العشائر العراقية
أهلا وسهلا بك إلى منتدى قبيلة البوسلطان - الموقع الرسمي لقبيلة البوسلطان.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.

رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 06-16-2010, 12:48 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
ادارة الموقع
اللقب:
الاداره
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ادارة الموقع

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 1
المشاركات: 865
بمعدل : 0.52 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ادارة الموقع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : مضيف العشائر العراقية
افتراضي قبيلة خزاعة ( الخزاعل) - منتدى قبيلة البوسلطان

بسم الله الرحمن الرحيم

(قبيلة الخزاعل ) أو ( خزاعة )
الشائع أنها من (خزاعة) المعروفة, ويقال لهم اليوم (الخزاعل), ويقطعون بأنهم من أولئك ولم نجد هذه العلاقة. ولعل التقارب اللفظي في الحروف ساق الى ذلك.
و الخزاعل جمع خزعل وهو ابن الضبع والتسمية به شائعة. ومن مراجعة صبح الاعشى تبين ان طيئا تقسم الى قبائل عديدة منها سنبس. والرئاسة فيهم للخزاعلة في أنحاء مصر. وهي في بني يوسف بمدينة (سخا) من الاعمال الغربية. وذكر الحمداني أن منهم طائفة في البطائح من بلاد العراق. فلم يبق ريب في أنهم من طيء من سنبس, ولم يكونوا من خزاعة لما ورد في هذا النص. وذكر منهم العبيد. وهل هؤلاء من سنبس؟ والمحفوظ خلاف هذا والظاهر أنهم غيرهم اذ لم يتعرض لورودهم العراق. وما جاء عن الخزاعل في بعض الاشعار للمتأخرين من أنهم من خزاعة يدل على عدم المعرفة بأصل نسبهم .
ولا يلتفت الى ما جاء في كتاب (عامان في الفرات) وكذا ما جاء نقلا عنه في كتاب (معجم قبائل العرب). وكذا ما ورد في كتاب (على هامش الجزء الخامس من تاريخ العراق بين احتلالين) فهذه متأخرة ونقلت المسموع ووقفت عنده. ومن النص المذكور علمنا أقدم ذكر لهم, ووجودهم في العراق من القرن الثامن الهجري بل من أيام الحمداني وقبل ذلك. فهي من أقدم العشائر الطائية المعروفة في العراق. وفي القرون الاخيرة كانت لها الامارة المعروفة في حوادث تاريخ العراق .

وجاء فيهم :

خزاعة: قبيلة من الأزد، من القحطانية، وهم: بنو عمرو بن ربيعة، وهو لحي بن حارثة بن عمرو مزيقياء.
مننازلهم: كانوا بأنحاء مكة في مر الظهران، وما يليه من جبالهم: الأبواء، وهو جبل شامخ، مرتفع، ليس عليه شيء من النبات، غير الحزم، والبشام. ومن مياههم: بيضان، الوتير، والمريسيع، والغرابات.
بطونهم: فيهم بطون كثيرة، منهم: بنو المصطلق بن سعد بن عمرو بن لحي، بنو كعب بن عمرو، بنو عدي بن عمرو، بنو مليح بن عمرو، وبنو عوف بن عمرو.
تاريخهم: كانت لهم ولاية البيت "الكعبة" قبل قريش، في بني كعب بن عمرو بن لحي، فرغبت قيس بن عيلان في البيت، وطمعوا أن ينزعوه منهم، فساروا، ومعهم قبائل من العرب، ورأسوا عليهم عامر بن الظرب العدواني، فساروا إلى مكة في جمع، فخرجت إليهم خزاعة، فاقتتلوا، وهزمت قيس.
وكان بين بني كنانة وخزاعة، حلف على التناصر، والتعاضد، على سائر الناس، فاقتتلت خزاعة، وبنو أسد، فاعتلتها بنو أسد، فاستعانت خزاعة ببني كنانة، فذكر الشداخ قرابة بني أسد، فخذل كنانة عن نصرة خزاعة.
وأن بني بكر بن عبد مناة، عدت على خزاعة، وهم على ماء لهم، بأسفل مكة، يقال له: الوتيرة، فاقتتلوا، وقد أعانت قريش بني بكر على خزاعة، ثم دخلت بنو بكر في عهد قريش ودخلت خزاعة في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وذلك سنة 8 هجرية. وحاربت خزاعة مع علي بن أبي طالب سنة 37 هجرية.

معارفهم :
كانوا يحيطون بعلم العرب العاربة، والفراعين العتاهية، وأخبار أهل الكتاب، وكانوا يدخلون البلاد للتجارة، فيعرفون أخبار الناس.
عبادتهم :
كانوا يعظمون مناة، وهو اسم صنم، كان لهذيل، وخزاعة، بين مكة، والمدينة.
خزاعة :
يقال : إنهم من بقايا خزاعة الأقدمين. يقيمون في وادي فاطمة، والخبيث بالقرب من القنفذة، والرواك، الواقعة إلى الشرق الجنوبي، من بحرة، والصيم.

خزاعة بن سعد: بطن من هذيل، من العدنانية، وهم: بنو خزاعة بن سعد بن ذهيل.
الخزاعل: من عشائر لواء الديوانية، ذات شرف، ورئاسة، من أقدم الأزمنة. يقال : إن أصلها من خزاعة، وجدها علي بن دعبل بن علي. ينتهي نسبه إلى سليمان بن صرد الخزاعي أحد أشراف الكوفة القديمة. رحلت هذه العشيرة إلى الشام من اليمن، ومنها إلى العراق، وهي أول العشائر التي سكنت الديوانية. ويقال: إن الديوانية نفسها كانت ديواناً "مضيفاً" لأجدادها. وفي الشام، واليمن، وإيران، قسم كبير من الخزاعل اليوم.
وأهم المراكز التي يسكنها الخزاعل، هور ابن نجم، وهور الوريجي، وشمال الغماس.
ويشتغل أفراد هذه العشيرة بالزراعة ورعي وتربية الإبل، ويترفع أفرادها من مصاهر غير العلوي "السيد"، فلا يزوجون بناتهم إلى من خزعلي، أو علي، حتى ولو خطب أحقر بناتهم، أعظم الرؤساء. وقد انتشر وتكاثر الخزاعل في الفرات، بعد أن عينت الحكومة العثمانية جدهم حسن باشا والياً على بغداد، ويقدر نفوسهم آنذاك ب 5000 نسمة. وقد عرفوا بالشجاعة والبسالة.


وفي عشائر البسام : ( خزاعة )
"نازلون غربي السماوة, والقول فيهم انهم السحاب اذا انهالت, والاسود اذا صالت, كرامهم شجعان, وشجعانهم أكرم من كان, نفوسهم على الكرم محافظة ... شرقوا في العلى واتهموا, وغربوا في نيلها واشاموا, يحمد طارقهم ويشتغل بذكراهم مفارقهم ... أبناء رجل واحد.".
وذكر من عشائرهم :
1-الشيب.
2-الصكر.
3-الحاج عبد الله.
4-آل غانم ويقال لهم السلمان في الرميثة.
قال : وعددهم ستة آلاف سقماني, واربعة آلاف من الفرسان... الى أن قال أما مكاسبهم فهي الحراثات في الشلب على الانهار المتصلة ليلا ونهارا...
وقال السيد رشيد آل السعدي في كتابه (غاية المراد في الخيل الجياد): "هم في غاية القوة والكثرة والشجاعة والكرم... وكان شيخهم مطلك ابن كريدي, وهو رجل ذكي فارس." اه(1) ونخوتهم (أخوة فاطمة) وقديماً كانت إمارة قوية حدودها من العرجة إلى نهر الكوفة كما هو المحفوظ المعروف منذ القرن الحادي عشر فما بعده وهذا زمن نهوضهم ولهم صلة بوقائع عديدة... وبالعبيد وبالمنتفق على ما هو مبين في تاريخ العراق بين احتلالن.
وهؤلاء يتفرعون اليوم الى فروع عديدة :

1-آل شلال :
رئيسهم محمد آل عبطان . وتوفي سنة 1937م فخلفه اخوه الشيخ سلمان وهو نائب سنة 1938م ويدعى خيّال الخيل ابو ياسر. والآن الرئيس الشيخ ياسر آل سلمان العبطان. وهذه سلسلة الرئيس الشيخ سلمان فهو ابن عبطان بن طلال بن بلبول بن شلال. وشلال هذا بن صكر بن سلمان بن عباس بن محمد. ويقولون ان أصل هذا الفخذ غانم ولعله أبعد أكثر. وللرئيس أخوة وهم سرحان ومحمد ومشذوب, وان محمد العبطان توفي وله ابن اسمه فرحان.
والرئاسة اليوم موزعة.
يسكنون في الشنافية, وناحية الغماس, والرويجي في ناحية المليحة, والطويلة من ناحية الصلاحية وهور ابن نجم وهؤلاء لم يكونوا رؤساء عامين. وأفخاذهم :
1- آل بلبول. الرؤساء. رئيسهم سلمان العبطان. والآن ابنه الشيخ ياسر.
2- الرواشد. فرع من آل بلبول. رئيسهم دغيّم آل براك, ومنهم الكرفوش. رئيسهم فرج آل ناصر في الرميثة في الطحيرية.
3- آل حمود. رئيسهم محمد آل غازي بن دريس.
4- آل محسن. رئيسهم جريو بن علي آل حمود.
وعد صاحب قلب الفرات الاوسط من فروعهم :
(آل دجين), و (آل سبتي), و (آل محمد), و (آل صكر).

-2 - آل مغامس :
يرأسهم جساب آل حمادي, وشعلان آل سلمان الظاهر. يسكنون مع آل شلال ومغامس أخو بلبول بن شلال. وأفخاذهم :
1- آل محيسن. الرؤساء.
2- آل ظاهر. رئيسهم شعلان آل سلمان الظاهر.
3- آل مرزوك. رئيسهم شعلان آل سلمان الظاهر.
4- البو كريدي. رئيسهم شعلان آل عبار بن كريدي.
5- آل ذرب. رئيسهم سربوت بن صحن.
6- آل بندر. رئيسهم لطيف بن سلطان آل حمود.
7- الظويريون. رئيسهم أبو عمشة آل رميح.

-3- البو حمد :
يرأسهم الشيخ محمد عزوز و الشيخ سلمان أولاد شرماهي بن محمد آل رخيص. وهم في أراضي مخيرة التابعة للشافعية ويسكنون في أراضي الشبل, وفي الرميثة, وفي العطشان وفي المشخاب. وهم أولاد (حمد الحمود) المشهور. وتوفي حمود الحمد سنة 1191ه. وتوفي ابنه حمد الحمود سنة 1214ه وهذا الاخير رأس الفخذ.

-4- البو محمد :
وهؤلاء مع البو حمد يقال لهم (أهل الطحيّن), والرئاسة في البو حمد وجدهم الاعلى حمد الحمود. ومن فرقهم :
1- آل شبيب. وهؤلاء في الشافعية في الملاحة. رئيسهم حسن آل باجي وأعمامه في المنتفق.
2- آل الحاج عبد الله. يرأسهم كوّك آل وليد ومدلول آل مشاري. يقيمون في الرميثة في أراضي الطحيرية.
3-أل الحاج محسن. رئيسهم شمران آل وادي في المشخاب. والآن قليلون مع الفتلة وفي الصلاحية مشتتون.
4- البو صكر. رئيسهم حريز آل حمود بن محسن وقد توفي والآن شاني النبهار وهم في العطشان من الشنافية. ويتصلون مع الخزاعل بصكر بن سلمان بن عباس باشا.
قال فخامة العمري: هم من الخزاعل الا أنهم مستقلون بإدارة زراعتهم في ناحية الشنافية وكثرتهم متجولة بأغنامهم.

-5- آل كرنوص :
رئيسهم مسعر آل مزعل. وقد توفي, يسكنون في الرميثة في أراضي طحيرية.
ومن مراجعة كتاب عشائر العرب للبسام والحوادث التاريخية وما بينه لي الشيخ سلمان العبطان نقطع بمكان الفروع المذكورة. وهؤلاء بعثرت قسما منهم الوقائع, منهم في المنتفق أعمام حسن الباجي, ومنهم في أنحاء بلد ولا يزالون يحفظون صلتهم. وكثرتهم في الديوانية في الشنافية وفي الغماس والمليحة والصلاحية, والرميثة.

-4- آل شبل
من عشائر الشامية في الغمّاس من حد الشنافية الى الاوريج. قال فخامة الاستاذ مصطفى العمري: أنهم من أكبر عشائر اللواء وأهمها بأعتبار عددها ونفوذ رجالها الا ان ماليتهم ضيقة, فيميل بعضهم الى السرقات وتعتبر قبيلتهم من الخزاعل. وأن قوة الخزاعل بها, وكان من رأيه ان تعطى لهم أراضي ليقوموا بزراعتها.
وقال لي الشيخ وداي العطية انهم من طيء ولم يستطع أن يرجعهم الى عشيرة من عشائرهم المعروفة ولاشك أنهم من عشائر سنبس لايختلفون عن رؤسائهم.وهذا يؤيده الاتصال بالخزاعل أو الخزاعلة.ورئاسة الخزاعل عليهم رئاسة نفوذ والا فهؤلاء لهم رؤساء منهم.ونخوتهم (أولاد شبل), و(حيزة). وسمعت أنهم من شمر. والظاهر أنهم دخلهم بعض عشائر شمر فقيل ذلك.ولهذا لم نلتفت الى ماجاء في نهاية الارب عن الشبل من أنهم بطن من بني مهدي من القحطانية, عدها الحمداني.
ولعل المنقول المحفوظ من أنهم من طيء كان سبب الصلة والمرجع أنهم من سنبس من عشائر الخزاعل أنفسهم.وفرقهم الحاضرة :
1-آل لجام :
يرأسهم سلمان العبطان ومحمد العبطان من الخزاعل.وفروعهم :
1- آل صادج.ورئيسهم كاظم آل علي آل عميش في الغماس وأبي زريّج.ومنهم آل منصور.رئيسهم عبود الصايل, وآل ماضي.يرأسهم عباس الرغيد, ومحمد الخشّان, وآل قطان (كطّان).رئيسهم عيدان الصويلح, والبو الديّن.رئيسهم عباس العلي, وآل عميش.الرؤساء.رئيسهم كاظم بن علي آل عميش, وآل عسكر.رئيسهم عليوي آل سبية, ونفس آل صادج.












توقيع : ادارة الموقع

قهوة البوسلطان

في مضيف البوسلطان

عرض البوم صور ادارة الموقع   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 11:14 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
حميد الخزاعي
اللقب:
عضو جديد

البيانات
التسجيل: Feb 2012
العضوية: 1852
المشاركات: 1
بمعدل : 0.00 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
حميد الخزاعي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ادارة الموقع المنتدى : مضيف العشائر العراقية
افتراضي رد: قبيلة خزاعة ( الخزاعل) - منتدى قبيلة البوسلطان

عندما نريد الحديث عن عشـــــــــــيرة الخز اعل لابد لنا من التطرق عن قبيلة خزاعة التي هي الأصل ،والخز اعل الموجودين اليوم في العراق يربطهم امتداد نسبي طبيعي بقبيلتهم إلام خزاعة إذ اجمع أكثر المؤرخون والكتاب القدامى والمتأخرين على ذلك ....وإما سبب التسمية لكل الاسمين فجاء أن خزاعة بضم الخاء وتخفيف الزاي اسم جديد أطلق على الازد الذين استقروا في مكة وأصبحوا يعرفون به ويميزهم عن قبيلتهم إلام الازد التي سارت من اليمن بعد انهيار سد مأرب .وسميت خزاعة بهذا الاسم لأنه كما قال ابن الكلبي لما تفرقت الازد من اليمن انخزع جماعه منهم فنزلوا في ظاهر مكة ،والخزع معناه القطع وقيل إن اشتقاق أللفظه من قولهم :انخزع القوم عن القوم إذا انقطعوا عنهم وفارقوهم .
قال حسان ابن ثابت :
فلما هبطنا بطن مر تخزعت
خزاعة منا في حلول كراكـر
إما النويري(2) فقال :إن خزاعة ليس بأب أو أم لقبيلة إنما هم انخزعوا عن قومهم ،وأول من أطلق هذه التسمية هو جذع من سنان الازدي حيث قال :أيها الناس إن كنتم كلما أعجبتكم بلدة أقامت منكم طائفة ،كما انخزعت خزاعتكم هذه أوشكتم إن يا كلكم اقل حي وأذل قبيل .
ولما كان الانخزاع على عهد ثعلبة فأن الذي انخزع عنه هو أخوه حارثه بن عمرو مز يقيا ملك اليمن ومعه ولديه ربيعة (لحي)وافصى ،فخزاعة سميت بهذا الاسم في عهد حارثه الذي اقترنت به التسمية ،لذا فان بطون خزاعة كانت حصرا في أبناء حارثة بن عمرو مزيقيا ،لذا يعتبر حارثه أبو خزاعة كلها ومنه تفرقت بطونها.

وخزاعة هم الذين انتزعوا مكة من قبيلة جرهم بقوة السلاح واستلموا زمام السيادة على مكة وولاية البيت الحرام و أدارة شؤون الحج .وان أول من تولى أمر الكعبة من خزاعة عمر بن لحي ودامت ولاية البيت بعده في ولده من بعده ثلاثمائة سنة حتى كان آخرهم حليل بن الحبشية.


وفي بداية الفتوحات الاسلاميه كان أبناء خزاعة من السباقين وفي الصفوف الأولى مع الفاتحين ،فدخلوا البلدان العربية ومنها العراق الذي ساهموا في تحريره وذلك زمن عمر بن الخطاب سنة 17 هجريه.
وستوطن معظمهم البصرة والكوفة وقد ذكر المؤرخون عن وجود حي مشهور لخزاعة يعرف بهم يطلق عليه (حي خزاعة ) في الكوفة القديمة في منطقة تل التراب ،ثم انتشروا بعد ذلك في مدن وقصبات العراق.
هذا وبرز منهم الصحابي الجليل عبد الله بن بديل الذي استشهد محاربا في جيش الإمام علي علية السلام في واقعة صفين والصحابي الجليل عمرو بن الحمق الخزاعي الذي قتله معاوية ابن سفيان ظلماً وعدواناً ورفع رأسه على رمح طويل من الكوفة إلى الشام وهو أول رأس يرفع في الإسلام من بلد إلى بلد .كذلك الصحابي علقمه بن خالد وهو آخر صحابي بقي في الكوفة،و الصحابي الجليل سليمان بن صرد .كذلك الشاعر دعبل بن علي الخزاعي وغيرهم الكثير من الرجال الذي لا يسع المجال لذكرهم .ومن الجدير بالذكر إن خزاعة لم تشترك مع القبائل العربية لقتال الحسين( عليه السلام) وذلك لولائها المطلق لآل البيت(ع) وقد استشهد خمسة من رجالها مع الحسين في الدفعة الأولى من المعركة(6).
إما سبب تسمية الخز اعل وما الفرق بين خزاعة والخز اعل فقد تطرق إلى البحث عن هذا الكاتب اليماني محمد عبد القادر با مطرق في كتابه الجامع بجزأيه الأول والثاني حيث يقول : يسمون خزاعة في العراق با لخز اعل وهم بقايا خزاعة القديمة.كما تطرق با لحديث عنهم الأستاذ اسكندر المعلوف عضو المجمع العلمي العربي بدمشق بمقالة نشرت له في العدد التاسع من مجلة الفرقان ص 291 حيث ذكر صلة أمراء حرفوش با لخز اعل بقوله :ينسب الأمراء الحرفوشيون إلى خزاعة وهم من لحي بن عمرو مزقيا بن عامر بن ماء السماء من قحطان من الازد وكانت مواطنهم في إنحاء مكة ولهم ولاية البيت الحرام قبل قريش الذين كانوا أحلافهم ،فلما انفصلت تلك الولاية أنخز عوا وتفرقوا فاشتهروا بأسم خزاعة وتدير بعضهم بغداد وهم إلى اليوم يعرفون بأسم عرب خزاعة أو الخز اعل... إلى أخر كلامه. إما المؤرخ بن سند البصري فقد ذكرهم في كتاب مطالع السعود كثيرا ،وكان لايسمي الخز اعل إلا بـــ (خزاعة )ومما جاء به:في سنة 1215 هجريه تمرد آل سلمان من خزاعة ولم يؤدوا لوازم الانقياد والطاعة وقال لسان حالهم :
إنا خزاعة من سادت أوائلنا بكل عضب رسوب صارم الذكر
يأبى لنا الذل إنا معشر انف وأننا أســــد في البــدو والحضــر
كما ورد في ص4من دراسات عن عشائر العراق_ الخز اعل_ للمرحوم الأستاذ السيد محمد حسين المقرم كلاماً للسيد إبراهيم الحيدري مؤلف عنوان المجد اعتبرها تفسيرا لكلمة الخز اعل من بني خزاعة وذلك قوله ناقلا عنه ومن العشائر العظيمة في العراق الخز اعل من بني خزاعة فحرفت وسميت خزاعل ،والذي أظنه أنها ليست تحريفا وإنما تأثر الأمر باللغة التركية التي كانت سائدة با لعراق آنذاك يستبدل الأتراك ياء النسب با لصيغة (لر )ولكن الناس في كلامهم يحذفون الراء وقالوا :السماوتلي بدل السماوي والكر كوكلي بدل الكركوكي وهكذا الخز علي بدل الخزاعي .نكتفي بهذا القدر وقد تبين لنا بأن الخز اعل هم خزاعة ويثبت ذلك أنهم عرفوا بكلا الأسمين ولا فرق بين خزاعة وخزا عل إلا أن تسميتهم بخزاعة شائعة بخزاعة شائعة أكثر من خزاعل ،وطبقة السواد غالبا ما تطلق عليهم خزاعل...والخز اعل في العراق قد أنشؤا لهم إمارة في قلب العراق تمتد من هيت شمالا حتى مدينة العرجاء مقدم مدينة الناصرية جنوبا هذا ما ذكره المؤرخون والرحالة العرب والأجانب وقد تأسست إمارة الخز اعل سنة 1411م وهي بداية تكون الإمارات في العراق كإمارة زبيد،و إمارة ربيعة إذ قام أهالي بغداد والعشائر المجاورة بثورة عارمة ضد الدولة الجلائرية المستقلة حديثاً عن الإمبراطورية المغولية إذ استطاع رؤساء العشائر الثلاث إنشاء كيانات مستقلة لهم ،هذا وقد تكونت وفي نفس الوقت تقريباً إمارة المنتفق في جنوب العراق وإمارة ألمشعشعي في الاحواز في عربستان وقد ودامت إمارة الخز اعل ما يقارب الثلاث قرون والنصف وتمركزت الإمارة في قلب الفرات الأوسط فبسطوا نفوذهم على أريافه وبواديه وحواضره وكان ذروتها في زمن إمارة حمد آل حمود من عام 1191 هجرية الممتدة إلى سنة 1214 هجريه _1799م
وفي زمن هذا الأمير أسس الخز اعل دايوناً لهم في الحسكة للمحاكمة وقطع الخصومات يدعى ( الديوانية) وكان يطلق علية ديوانية الخز اعل وفي مرور الزمن أصبح الناس تطلق على الحسكة با لديوانية المجردة وهي اليوم مركز هذه المحافظة المتشعبة الأطراف.
كانت العشائر العربية القاطنة ضمن حدود إمارة الخز اعل تحت قيادتهم في الحرب والسلم إذ كانت عشيرة الخز اعل وحلفائها يشكلون مصدر قلق دائم للحكومات العثمانية المتعاقبة وقد خاضت عشيرة الخز اعل الكثير من الحروب ضدهم...لذلك عمل العثمانيين وبشتى الوسائل على إضعاف الخز اعل وفي عام 1850 م بدأت الحكومة العثمانية تعمل بجدية وحزم وتصب جل اهتمامها اتجاه عشيرة الخز اعل لما يشكلون لها من خطر دائم،فعملت با استمرار وبقوة من اجل إخضاعهم وأخذت تتعقبهم بحروب مستمرة با لإضافة لقيامهم بأمور جمة كتحويل مجاري الأنهار التي تمر با راضيهم وعمل السدود عليها..ونتيجة لذلك ماتت معظم أراضي الخز اعل وتفرقت العشائر من حولها ،وأخيرا تمكنت الحكومة العثمانية من تفكيك إمارة الخز اعل وتوزيع أراضيهم وأملاكهم على العشائر الموالية لهم (7) ويمكن القول إن إمارة الخز اعل دامت أكثر من ثلاثة قرون .

وكان للخز اعل الدور المشرف بصد الهجمات الوهابية على النجف الاشرف ففي سنة 1214هجرية المصادف 1799م حدثت معركة بين الخز اعل والوهابين الذين كانوا ا يعرفون بـ الإخوان الذين هاجمو ا النجف لغرض تهديم القبر الشريف ،فتصدى لهم الخز اعل وردوهم على إعقابهم خاسرين خاسئين يجرون ورائهم مرارة الذل والهوان
تاركين جثث قتلاهم تنهشها الكلاب .وقد ورد ذكر هذه الحادثة في كتاب دوحة الوزراء -تعريب موسى كاظم نورس ما ترجمته وان سبب هذه الحادثة هو مهاجمة الوهابين للنجف وقد صادف وقت هجومهم عليها مجئ جماعة من الخز اعل للزيارة فهجمت الخز اعل عليهم وقتلت منهم ثلاثمائة رجل ،وهذا يدل على حماية رجال الخز اعل للنجف وشجاعتهم رغم قلة عددهم وكثرة عدوهم وإيمانهم المطلق بعقيدتهم.
كما ذكر هذه الوقعة المؤرخ ياسين خير الله العمر ى الموصلي والشيخ رسول الكركوكي وهو مؤرخ حكومي يعمل مع العثمانيين آنذاك كما ذكرها المرحوم الأستاذ حمو د الساعدي في دراسته الموسومة عن الخز اعل كما يذكر لنا بعض النابهين من كبار السن من الخز اعل عن وجود تكية في النجف للأمير شلال بن صقر بن سلمان الخزاعي شيخ الخز اعل في منطقة المشراق مقابل باب الطوسي للصحن الحيدري الشريف وهي موجودة أثارها لحد الآن ،كانت مشرعة الأبواب في ذلك الحين على مدار السنة تستقبل الوافدين والزوار يقدم خلالها الطعام والشراب ويقام فيها مجالس عزاء للإمام الحسين (علية السلام ) في شهر محرم الحرام ...وكما تقدم عطايا وهبات من أمراء وشيوخ الخز اعل لطلبة العلوم الدينية أيام إمارتهم في الفرات الأوسط حيث إن النجف كانت ضمن حدود إمارة الخز اعل وتحت حمايتها من العدوان والخطر الخارجي وقد ذكرتهم في كتابي الأسر النجفية وسبب تسمية الألقاب ص 143 بصد العديد من الهجمات الشرسة للوهابية والتي تعرضت لها مدينة النجف الاشرف آنذاك .

كما ذكر لنا احد النابهين عن أهازيج شعبية قديمة تؤكد حماية الخز اعل للنجف إذ كان عمال بناء القبور أثناء جلبهم الطابوق والجص على داباتهم من الكور التي كانت تقع أسفل مدينة النجف (بـــحر النجف ) حيث إن الصعود كان قاسياً على هذه الحيوانات لما تحمل من إثقال فكان هؤلاء (المكارية )يرددون الأهازيج الحماسية يذكر فيها اسم شلال: عين الكد يشه يا ...... شلال يا حامي ألحما

كما وكان لهم الدور المشرف في ثورة العشرين الخالدة ضد المحتل الإنجليزي منذ انطلاق شرارتها الأولى وكان رجال الخز اعل من المشاركين الفاعلين في هذه الثورة ولرؤساء الخز اعل الدور القيادي لمعظم المعارك التي دارت في الفرات الأوسط وكان أبرزهم الشيخ سلمان آل عبطان .

والخز اعل لهم تقاليدهم العربية ألأصيله من كرم وشجاعة وحماية الجار وإغاثة الملهوف ،وقد تغنى الشعراء والأدباء بكرمهم وسخاء أيديهم وشجاعتهم ،ذكرهم المؤرخ والباحث الرحالة العربي محمد بن احمد البسام التميمي في كتابة -الدرر المفاخر في إخبار العرب الأواخر - الذي صنفه للمقيم البريطاني المستر ريج في بغداد في أو قبل سنة 1226 هجرية،فقال يصفهم مانصه: والقول فيهم أنهم السحاب إذا انهالت والأسود إذا صالت ..كرامهم شجعان وشجعانهم أكرم من كان ،نفوسهم على الكرم محافظة ولامخازي فيهم إلا أنهم رافضة ..شرقوا في العلى واتهموا ... وغربوا في نيلها وأشأموا،يحمدهم طارقهم ويشتغل بذكراهم مفارقهم .. إلى أخر كلامه
قال الشاعر يصف الخز اعل:
ولا عيب فيهم سوى إن النزيل بهـم
يسلوا عن الأهل و الأحباب والوطــنِ

ونخوة الخز اعل :إخوة فاطمة تيمناً بفاطمة الزهراء عليها السلام .
واليوم شيخهم العام الشخصية المعروفة والسياسي البارز الشيخ حسين علي الشعلان ومحل سكناه الحمزة الشرقي /الديوانية.


المصدر: كتاب تاريخ قبيلة خزاعة /للأستاذ حميدر حيم سلمان الخزاعي .












عرض البوم صور حميد الخزاعي   رد مع اقتباس
قديم 04-12-2013, 12:18 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
ادارة الموقع
اللقب:
الاداره
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية ادارة الموقع

البيانات
التسجيل: Mar 2010
العضوية: 1
المشاركات: 865
بمعدل : 0.52 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
ادارة الموقع غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : ادارة الموقع المنتدى : مضيف العشائر العراقية
افتراضي رد: قبيلة خزاعة ( الخزاعل) - منتدى قبيلة البوسلطان

والنعم والثلث تنعام من الخزاعل
مشكور استاذ حميد الخزاعي












توقيع : ادارة الموقع

قهوة البوسلطان

في مضيف البوسلطان

عرض البوم صور ادارة الموقع   رد مع اقتباس
رد

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 01:50 AM

موقع قبيلة البوسلطان الرسمي - الأرشيف - الأعلى

Powered by vBulletin Copyright ©2000 - 2010, Jelsoft Enterprises Ltd
إختر لونك المفضل : اخضر أزرق احمر